مع تزايد المنافسة في الأعمال على الصعيد العالمي، لم يعد ممكناً للمؤسسات أن تفترض بأنّ اللغة الإنجليزية هي اللغة المشتركة التي لا يتيسّر لها العمل سوى من خلالها. وتستدعي الحاجة إلى مبادرة المؤسسات بالاستثمار في تطوير مهارات موظفيها في التعامل بلغاتٍ أجنبية. فالواقع القائم والمعروف يدلّ على أنّ العملاء الدوليين يفضّلون إجراء الأعمال في لغتهم الأم، مما يعني أنّ وجودَ قوة عملٍ ماهرةٍ ومتعددة اللغات سيشكّل للمؤسسة ميزةً تنافسيةً شديدة الأهمّية.

وبالعودة إلى بضع سنين خلَت، لم تكن دروس اللغة أمراً يروق للجميع، غير أنّ الطريقة المتّبعة اليوم في التعلّم والتدريس باتت مختلفة للغاية. نحن في “ديالوغ” نصبّ اهتمامنا على ما يسعكم القيام به، وليس على ما يصعب عليكم. فهُنا سوف تتعلّمون اللغات التي ترتبط بكم وبشركتكم – بما يحقق لكم مزيداً من الكفاءة ومستوى أفضل في التواصل، بل ومقداراً أوسع من الاستمتاع في العمل. نحن ندرّس مجموعة متنوّعة واسعة من اللغات في بلدانٍ كثيرة حول العالم. تفضّلوا هنا للاطّلاع على القائمة الكاملة.

Languages we teach

"أودّ أن أشير إلى خاصّية نقدرّها على وجه الخصوص: وهي حس الدعابة الذي تتميّزون به. إنّ التدريب الذي تقدّمونه هو تدريب احترافي على الدوام، ولكن ليس على حساب متعة التعلّم."
رينو، المملكة المتحدة