وتعطي الامتحانات الخارجية عامل تحفيز مركَّز وتُضفي زخمًا على الدورة التدريبية الجارية منذ فترة. وعادةً ما ترتبط جهات الامتحانات الخارجية بنظام “الإطار الأوروبي المَرجعي العام للُّغات” (CEFR)، ويرتبط الامتحان من ثَمَّ بالعمل الذي يؤدِّيه الموظف في شركةٍ ما. كما أنَّ كل متعلِّم، سواءٌ كان تلميذًا في السادسة من عمره أو مدير شركةٍ متعددة الجنسيات في عقده السادس، يُسعده ولا شك أن يتلقَّى اعترافًا رسميًّا بالإنجاز الذي حققه جراء عمله الدءُوب.

ويسعنا أن نسجِّل المتدرِّبين في حزمةٍ من الامتحانات الخارجية التالية:

الألمانية

امتحان شهادة معهد غوته في اللغة الألمانية، واختبار اللغة الإنجليزية للأعمال (BULATS)

الفرنسية

المركز الدولي للدراسات التربويَّة، امتحانات DEFL/DALF BULATS ETS TFI

الإسباني

معهد ثيربانتِس للُّغات، امتحان الدبلوم في اللغة الإسبانية كلغة أجنبية (DELE)، واختبار اللغة الإنجليزية للأعمال (BULATS)

اليابانية

مؤسسة اليابان، شهادة الكفاءة في اللغة اليابانية (JLPT)

تمثِّل القائمة أعلاه أكثر الامتحانات المطلوبة شيوعًا، ولكن يمكننا أن نساعدكم في الاستعداد لمعظم امتحانات اللغات الأجنبية الرسمية المعترف بها.

"شكَّل الامتحان عامل تحفيز بالنسبة إليَّ وجعلني أدرك مدى إمكانياتي الفعلية! فبالإضافة إلى شحذ مهاراتي، منحني الامتحان الآن اعترافًا رسميًّا بإنجازاتي." - أحد الطلاب المستفيدين -

عادةً ما تختبر الامتحانات جميع المهارات الأربع – وهي المحادثة، والاستماع، والقراءة، والكتابة. وإن دعت الحاجة إلى اختبار مهارةٍ معيَّنة فقط يمكن أن تُعِدَّ “ديالوغ” اختبارات داخلية ترتبط باحتياجات شركتكم ونشاط عملها.

تعمل “ديالوغ” حاليًّا مع “معهد اللغويين المعتمدين” (CIOL) لوضع “شهادةٍ في اللغات للأعمال” (CLB) بحيث تكون متوافرة في نظامين، هُما: المحادثة والاستماع، والقراءة والكتابة.