لم يعُد العثور على الأشخاص المناسبين على درجةٍ من الصعوبة التي كان عليها فيما مضى. ويعود الفضل بذلك جزئيًّا إلى التكنولوجيا المتطوِّرة، وكذلك إلى شبكات التواصل الاجتماعي، ومنها شبكة LinkedIn. غير أنَّ الصعوبة المتزايدة تكمن في إقناع أفضل المرشحين المتعددي اللغات بالانتقال إلى مواقع أخرى.

نعرف أنكم تبحثون عن وكالةٍ يمكنكم أن تثقوا بها بكلِّ صراحة، وتتصرف تصرُّفًا أخلاقيًّا، وتنخرط في أعمالها بسريَّة واحترافيَّة. تلك هي “ديالوغ” في جوهرها. فنحن نبذل الوقت لنفهم احتياجاتكم. ونصغي إليكم. وهذا ما يميِّزنا عن غيرنا.

الجوانب التي يمكننا أن نساعدكم فيها:

  • وضع إستراتيجيات وخطط لتوظيف موظفين متعدِّدي اللغات
  • اجتذاب المواهب واستبقاؤها
  • انتقاء المرشَّحين المُناسبين
  • الفحص السابق وفرز القوائم المختصَرة
  • التقييمات اللغويَّة
  • المقابلات الشخصيَّة
  • تحديد الرواتب الجذَّابة وحِزَم المزايا
  • إدارة العرض الوظيفي
  • صياغة العقود ومشورة التوظيف القانونية

"ما يهمُّنا في "ديالوغ" هو العثور على الأشخاص المناسبين وتلبية التوقُّعات الفرديَّة لجميع الأطراف. فنحن لا نقدِّم حلولًا جاهزة أو موحَّدة لأغراض مختلفة."

إنَّ القدرة على التحدث في عدَّة لغات هي ميزةٌ حقيقيَّةٌ.

وبوسعنا أن نجد لكم المرشَّحين الأنسب المتعدِّدي اللغات. ومع ذلك لا يتعلَّق الأمر بالكفاءة اللغوية وحسب، بل يتَّسم فهم الثقافة القائمة وراءها والخلفية الاجتماعية بقيمةٍ مماثلة أيضًا. إن الحساسية الثقافية والمعرفة الثقافية هما عنصران يتسمان بأهمية حقيقية.

وعلى أصحاب المناصب العليا أن يتصفوا بالفطنة وسط الثقافات الدولية. وعلى المرشَّحين أيضًا التحلِّي بالمعرفة المعنوية لتطبيق تلك الفطنة تطبيقًا مناسبًا؛ فقد يتسبب الوعي الثقافي المحدود بضرر أكبر من إساءة لفظ الكلمات.

ونحن نضمن لكم العثور على المرشَّحين المناسبين ونساعدكم في إلحاقهم بجهات عملكم. وهذا هو وعدنا لكم.